قصيدة : الشمعة

و تذكرتك يوم كنت

تميلين

بين ثنايا الروح و

تمثلين

نور الشمس

في أسوأ دورٍ

و تسطنعين

ضوء النهار

في مترٍ و شبر

جسدي يكرهك.

تذكرتك، بالأصفر و الأحمر

تلونين

و ترسمين

في أركان الغرفة،

الجماد …

فيتخد صفات البشر

تراهم أعيني

ظلالا

على الجدار

على الحجر

كحطام أناس

هناك، تتكسر.

لم أدري حينها،

أنها …

روحك تتفجر،

تتفجر،

تتفجر …

آهاتٌ صامتةٌ

إن حياتك تتبخر ..

أذكرك الآن

و النور

يراقصك

و شعلتك في غيرةٍ

تتطاير …

كأنها عذراءٌ

في الجنة تتمختر

شعلتك يا شمعة

جريحةٌ لأنها

هي النور

في جوهرك ..

يحتضر

(c) المهدي عياش

30 Nov. 2012/ Rabat

One thought on “قصيدة : الشمعة”

  1. H.T.
     ·  Répondre

    Très expressif… Ca fais rêver…

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.

*